مدونة | الدكتور محمد طاهر صالح مدونة | الدكتور محمد طاهر صالح

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

الدكتور محمد طاهر صالح - دكتور جامعي في مجال إدارة الاعمال والتسويق جامعة قناة السويس . مصر - مستشار دولي في مجال الاستيراد والتصدير من معهد منظمة التجارة العالمية - مستشار تحكيم دولي في مجال منازعات الاستثمار وحقوق الملكية الفكرية من جامعة القاهرة . مصر - عضو المستشارين العرب والدوليين في مجال عقود الملكية الفكرية والمنازعات المصرفية من المعهد الامريكي للتدريب والتنمية في مصر - خبير في إعداد درسات الجدوى وإدارة وتقييم المشاريع - خبير في مجال التحليل الاحصائي عبر برنامج SPSS

المرونة الاستراتيجية Strategic Flexibility الأهمية والأبعاد

المرونة الاستراتيجية Strategic Flexibility

مقدمة :

تعتبر المرونة الاستراتيجية من المفاهيم الحديثة نسبياً وبدا الاهتمام به في العقد الاخير من القرن العشرين نتيجة ارتفاع درجة عدم التأكد البيئي الذي يواجه الشركات، خاصة العاملة في السوق الدولي بسبب التغيرات في البيئة العالمية، وكذلك نتيجة مجموعة من العوامل بعضها سياسي كتفكك الاتحاد السوفياتي ودول الكتلة الشرقية، والبعض الاخر اقتصادي كتوجه الشركات نحو العالمية واتفاقيات التجارة الحرة، وسياسات التحرر الاقتصادي والخصخصة في عدد من دول العالم، وكذلك نتيجة العامل التكنولوجي، وثورة الاتصالات والمعلوماتية.

إن الأنظمة المرنة هي أنظمة ذكية تتجاوب فيها مجموعة من الأبعاد، وهذه الأبعاد هي، الجانب التنظيمي وما يرتبط به من أدوار وعلاقات ومركزية وصلاحيات وغيرها، والجانب العملياتي والتكنولوجي وما يرتبط به من إنتاج ومراحل إنتاجية وتخزين وتوزيع.....إلخ. أما الجانب الإنساني متمثل بالقيم الفردية والجماعية والإدراك والسلوك والتفاعل.


المرونة الاستراتيجية على انها تحديد امكانات المنظمة لإعادة ترتيب وضعها في السوق ، وتغيير خطط اللعبة ، او الغاء استراتيجياتها الحالية

مصطلح المرونة الاستراتيجية :

استخدم مصطلح المرونة الاستراتيجية من قبل العديد من الباحثين في مجال الاستراتيجية، وعلى الرغم من ذلك، لايوجد في الادبيات التي تناولت هذا المفهوم تعريف جامع يتفق عليه جميع المعنيين في هذا المجال، وهو بذلك لايختلف عن بقية المفاهيم الادارية الاخرى، لاختلاف اراء وتصورات الباحثين حول هذه المفاهيم. ويعد Ansoff اول من تناول مفهوم المرونة كخيار استراتيجي، حيث افترض ان خيار المرونة هو استجابة لظهور حاجة اطلق عليها بالإدارة المفاجئة .

ووفقا لرأي Eppink فان المرونة الاستراتيجية هي الاستجابة الاستراتيجية لما هو غير متوقع. وقد عرف Aaker& Mascarenhas المرونة الاستراتيجية على انها امكانية المنظمة على التكيف للتغيرات البيئية الجوهرية، وغير المتوقعة وسريعة الحدوث الحاصلة في البيئة.

في حين يرى Harrigan المرونة الاستراتيجية على انها تحديد امكانات المنظمة لإعادة ترتيب وضعها في السوق ، وتغيير خطط اللعبة ، او الغاء استراتيجياتها الحالية عندما يصبح وضع الزبائن الذين تخدمهم غير جذاب كما هو حالهم في الماضي . وبالنسبة لـHurry (5) فان المرونة الاستراتيجية ترتبط باستجابة المنظمة التي تحدد التفاعل مع البيئة التي تعمل فيها.

في حين اشار Hitt ان المرونة الاستراتيجية تشير الى مجموعة الامكانات التي تستخدم في الاستجابة للطلبات والفرص المتنوعة الموجودة في البيئة التنافسية الدينامية ومعالجة عدم التأكد والمخاطر المرافقة لها. ويرى Wheelen ان المرونة الاستراتيجية تعبر عن امكانية المنظمة على التحول من استراتيجية الى اخرى .

اما فيرى ان المرونة الاستراتيجية هي تطوير وتعزيز الموارد الاستراتيجية والامكانات الدينامية بطريقة فاعلة في الحاضر /المستقبل من اجل تحسين كفاءة وقدرة المنظمة على التكيف للتغيير . ومن الملاحظ ان اهم ما يميز التعاريف الواردة في اعلاه ، تركيزها على التغيرات البيئية التي تفرض على المنظمة محددات صعبة وطويلة الامد ، وتتطلب الشروع بعملية التكييف الاستراتيجي .

وعليه فالمرونة الإستراتيجية: هي قدرة الشركة على الاستجابة للتغيرات الرئيسية التي تحدث في بيئتها الخارجية من خلال تخصيص الموارد اللازمة للاستجابة لتلك التغييرات وإعادة التفكير باستمرار بالإستراتيجية الحالية وتعديلها.

كما أن المرونة تحدد استمرارية العلاقات داخل النظام وهى مقياس قدرة الأنظمة على استيعاب المتغيرات التي تواجه المنظمة وينظر الكثير من الكتاب للمرونة بأنها ظاهرة على المستوى التنظيمي تتمثل في قوة الوحدات التنظيمية في التعامل مع الأحداث غير المرغوبة والأزمات أو الحد منها أو ادارتها حتى تستطيع المنظمة الوصول إلى مرحلة التعافي.

وبناءا على ما تقدم يمكن ان نستنتج ان المرونة الاستراتيجية :

  1. خيار استراتيجي يستخدم في الاستجابة للظروف غير المتوقعة .
  2. تكيف المنظمة للتغيرات البيئية الحرجة التي تحدث في البيئة في الوقت المناسب وبالطريقة الملائمة.
  3. الاستجابة للفرص المتاحة في البيئة التنافسية بما يضمن تعزيز الموقع التنافسي للمنظمة .
  4. آلية تمكن المنظمة من التحول من استراتيجية الى اخرى وبأقل الكلف .
  5. تطوير الموارد الاستراتيجية بأسلوب فاعل وبما يضمن تحسين كفاءة وقدرة المنظمة على التكيف بشكل مستمر للتغيير .
إذ وصفت فيها المرونة في حقبة السبعينات على أنها أسلوب من أساليب المناورة الاستراتيجية Manoeuvrability Strategic والتي تعكس الدرجة التي يتم بها ظهور السلوك الاستراتيجي للمنظمات Behavior Strategic ، إذ تعتبر المناورة الاستراتيجية محدد لحرية حركة المنظمات تجاه البيئة والمنافسين ، كما عبر عنها بخاصية التكيف Adaptiveness التي تشير إلى قدرة المنظمة على الإستجابة للتغيرات غير المتوقعة، وهناك من إعتبارها خاصية أساسية من خصائص المنظمة مما يعطيها عنصر قوة لمواجهة التغيرات البيئية الخارجية غير المتوقعة أو تكون المنظمة في وضع أفضل للإستجابة وبنجاح للتغيرات البيئية .

لذا يختلف مفهوم المرونة الاستراتيجية عن مفهوم المرونة بمعناها العام كون مفهوم المرونة الإستراتيجية يرتبط بجوانب عديدة ذات أهمية استراتيجية للمنظمة.

وعليه فان المرونة الاستراتيجية من وجهة نظر الباحثين تعرف على انها " الخيار الاستراتيجي الذي يمكن المنظمة من الاستجابة بشكل فاعل لحالات التغيير المتنوعة التي تحصل في البيئة وبما يساعد على تحقيق و/ او المحافظة على الميزة التنافسية " .

اهمية المرونة :

تسعى منظمات الأعمال بشكل حثيث إلى تحسين و تطوير أدائها بما يضمن نموها و استمراها في السوق و خاصة في ظل المخاطرة و عدم التأكد و التي تؤثر سلباً على أداء تلك المنظمات فيما لو لم تقابل بآليات عمل تمكنها من مواكبة التغيرات الناتجة عن تلك الحالات.
يمكن أن تساعد المرونة أيضًا على تجنب العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بحالات الصحة العقلية، مثل التعرض للتنمر أو الإصابة الجسدية السابقة. إذا كانت لديك أعراض قائمة لحالة تتعلق بالصحة العقلية، فقد يحسن تحليك بالمرونة قدرتك على التكيّف مع هذه المشكلة.
فكون المرونة الاستراتيجية ذات أهمية كبيرة لنجاح منظمات الأعمال لذلك من الطبيعي أن يكون التركيز عليها من قبل الإدارة العليا للمنظمات كبيراً، فقد أشار كل من ,Bandhold & Lindgren إلى أن تحسين المرونة الاستراتيجية للمنظمة يمكن أن تتحقق من خلال التركيز على ثلاثة أبعاد رئيسية، وهي:
  • بعد التفكير عادة ما يساهم في تعزيز قدرة المنظمة بإجراء التغيرات المطلوبة قبل غيرها من المنظمات الأخرى، وأن التفكير يتطلب بالقيام بالتحليل البيئي ووضع البدائل والسيناريوهات المحتملة للإستفادة من الفرص وتعزيز القدرات الاستراتيجية للمنظمة.
  • أما بعد المهارة في لعب الأدوار، فإنه يتيح للمنظمة الإمكانية بإشتقاق رؤى واسعة وتفعيل روح المبادرة والفعل من خلال التأكيد على الإبتكار والإبداع، وإذا كانت المنظمات المتميزة في بعد التفكير تمتلك قدرة إستكشاف المستقبل نظرياً فإن هذا البعد في لعب الأدوار يجسد قدرات عملية وتجريب للمنتجات والخدمات وبالتالي تشكيل وتكوين وبناء المستقبل المرغوب.
  • وأخيراً، فإن بعد الإستثمار يمكن المنظمة من الحصول على تغذية أمامية وعكسية تدعم خياراتها الاستراتيجية وذلك من خلال وجود ثقافة تنظيمية قوية معززة بأطر رقابية صحيحة.
ويمكن فهم المرونة باعتبارها:
  • خاصية من خصائص الواجهة المشتركة أو الإرتباط ما بين النظام وبيئته الخارجية. وفي هذه الحالة، تعمل المرونة كعامل تصفية لتخليص النظام من المشاكل الخارجية، وإستيعاب وإحتواء حالة اللاتأكد البيئي
  • درجة من درجات كفاءة النظام الديناميكية والرقابة الإستبابية (درجة التكيف المعرفي).
  • القابلية على التكيف والتغيير.

أبعاد المرونة الاستراتيجية :

أن نجاح منظمات الاعمال في الوصول الى الريادية يتطلب عنصر مهم واساسي وهو (المرونة الاستراتيجية) التي يعتبر وجودها احد العوامل المساعدة والمهمة في هذا النجاح, اذ تساهم وبشكل فعال في زيادة قدرة المنظمات في مواكبة التغيرات التي تشهدها البيئة المحيطة بها اذ تؤدي المرونة الاستراتيجية الى اتباع المنظمات النهج الاستباقي بدلا من نهج ردة الفعل الذي في الغالب يؤدي الى وجود قصور في الجهد والوقت والتكلفة.

كما ان نجاح منظمات الاعمال يعتمد على قدرتها على مجاراة الظروف المتغيرة في بيئة العمل. وعلى الرغم من ان اغلب منظمات الاعمال تقوم ببناء ممارسات جديدة للحد من التغير المستمر والديناميكي في البيئة التي تعمل فيها, الا ان هذا العمل لا يكفي اذ ان اغلب هذه الممارسات تعمل على التحسين فقط, ولا تعمل على توليد الميزة التنافسية التي تضمن بقاء منظمات الاعمال في دائرة المنافسة مع منظمات الاعمال الاخرى والتفوق عليها, اذ يجب عليها ان يكون اهتمامها موجهاً نحو المرونة الاستراتيجية, كون المرونة الاستراتيجية تضمن تقديم الدعم لتطوير الاستراتيجيات المستقبلية, فهي تمكن منظمات الاعمال من الاستجابة والتكيف بسرعة للتغير المستمر في العوامل البيئة سواء اكانت داخلية او خارجية.

يمكن ربط المرونة بالأبعاد الآتية النوعية، وتشمل المرونة المادية والتي تشير إلى المقدرة على التعامل مع الاختلافات في المواد المشتراة، ومرونة المخرجات والتي تبين المقدرة على عمل منتجات بنوعيات مختلفة وأيضا كما يلي :

  • المرونة السوقية: تشير إلى قدرة المنظمة على إعادة تقييم جهودها التسويقية في السوق المحلي والدولي خلال فترة قصيرة من الوقت، وذلك إستجابة للمتغيرات البيئية.
  • المرونة الإنتاجية: تشير إلى قدرة المنظمة على تصنيع منتجاتها، لتكون ملائمة في معظم الأسواق المحلية والدولية، وتقديمها بوقت قصير، وبأسعار منافسة.
  • مرونة القدرات: تشير إلى قدرة شركة مناجم الفوسفات الأردنية من الإستفادة الكاملة من الموارد الجديدة والأكثر فعالية لتلبية إحتياجات عملائها، .

عن الكاتب

Dr: Mohammed.taher.saleh

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

Translate

جميع الحقوق محفوظة

مدونة | الدكتور محمد طاهر صالح