مدونة | الدكتور محمد طاهر صالح مدونة | الدكتور محمد طاهر صالح

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

الدكتور محمد طاهر صالح - دكتور جامعي في مجال إدارة الاعمال والتسويق جامعة قناة السويس . مصر - مستشار دولي في مجال الاستيراد والتصدير من معهد منظمة التجارة العالمية - مستشار تحكيم دولي في مجال منازعات الاستثمار وحقوق الملكية الفكرية من جامعة القاهرة . مصر - عضو المستشارين العرب والدوليين في مجال عقود الملكية الفكرية والمنازعات المصرفية من المعهد الامريكي للتدريب والتنمية في مصر - خبير في إعداد درسات الجدوى وإدارة وتقييم المشاريع - خبير في مجال التحليل الاحصائي عبر برنامج SPSS

مفهوم ادارة الموارد البشرية HRM

تعتبر إدارة الموارد البشرية من أهم وظائف الإدارة لتركيزها على العنصر البشري و الذي يعتبر أثمن مورد لدى الإدارة والأكثر تأثيرًا في الإنتاجية على الإطلاق. إن إدارة وتنمية الموارد البشرية تعتبر ركناً أساسياً في غالبية المنظمات حيث تهدف إلى تعزيز القدرات التنظيمية، وتمكين الشركات من استقطاب وتأهيل الكفاءات اللازمة والقادرة على مواكبة التحديات الحالية والمستقبلية. فالموارد البشرية يمكن أن تساهم وبقوة في تحقيق أهداف و ربح للمنظمة .

إن إدارة الموارد البشرية تعني باختصار الاستخدام الأمثل للعنصر البشري المتوفر و المُتوقَع. على مدى كفاءة، و قدرات، وخبرات هذا العنصر البشري وحماسه للعمل تتوقف كفاءة المنظمة ونجاحها في الوصول إلى تحقيق أهدافها. لذلك أهتم علماء الإدارة بوضع المبادئ و الأسس التي تساعد على الاستفادة القصوى من كل فرد في المنظمة من خلال إدارة الموارد البشرية.

هذه الأسس تبدأ من التخطيط والاختيار والتدريب والحوافز والتقييم وكل ما له صلة بالعنصر البشري ومن خلال التطور التاريخي الذي عرفته إدارة الموارد البشرية ، وذلك من مفهومها كقوى عاملة إلى مفهوم أوسع وأشمل منه ، وهو الموارد البشرية يمكن إعطاء بعض التعاريف المتعلقة بإدارة الموارد البشرية .

التعريف الأول :

يتلخص الهدف الرئيسي لإدارة الأفراد في تكوين قوة عمل مستقرة و فعالة ، أي مجموعة متفاهمة من الموظفين والعمال القادرين على العمل و الراغبين فيه ، فان إدارة الأفراد يمكن تعريفها » النشاط الإداري المتعلق بتحديد احتياجات المنظمة من القوى العاملة وتوفيرها بالإعداد والكفاءات المحددة وتنسيق الاستفادة من هذه الثروة البشرية بأعلى كفاءة ممكنة

التعريف الثاني :

عرفت إدارة الأفراد بدراسة السياسات المتعلقة باختيار وتعيين وتدريب ومعاملة الأفراد في جميع المستويات، والعمل على تنظيم القوى العاملة داخل المؤسسة، وزيادة ثقتها في عدالة الإدارة وخلق روح تعاونية بينها، للوصول بالمؤسسة إلى أعلى طاقاتها الإنتاجية

التعريف الثالث :

عرف مفهوم إدارة الأفراد من انه العلم الذي يؤدي إلى الحصول على الأفراد اللازمين لأداء الأعمال و العمل على المحافظة عليهم

التعريف الرابع :

يعرف آخرون مفهوم إدارة الأفراد من كونه الحصول على أفضل ما يمكن من الأفراد للمنظمة، ورعايتهم و ترغيبهم في البقاء ضمن المنظمة وإعطاء كل ما في وسعهم لأعمالهم .

وبناءا على التعريفات السابقة ، يمكن الخروج بتعريف شامل عن إدارة الموارد البشريـة كالتالي :

»هي الإدارة التي تختص بتسيير شؤون الأفراد في المنظمة . بغية وضع الفرد المناسب في المكان المناسب، وذلك من أجل تحقيق أهداف المنظمة« .

تعتبر إدارة الموارد البشرية من أهم وظائف الإدارة نظراً لتركيزها على العنصر البشري والذي يعتبر أثمن وأغلى مورد من موارد الشركة، والأكثر تأثيرًا في الإنتاجية على الاطلاق.

إن إدارة وتنمية الموارد البشرية تعتبر ركناً أساسياً في غالبية المنشآت حيث تهدف إلى تعزيز القدرات التنظيمية، وتمكين المنشأة من استقطاب وتأهيل الكفاءات اللازمة والقادرة على مواكبة التحديات الحالية والمستقبلية.

إن إدارة الموارد البشرية تعني باختصار الاستخدام الأمثل للعنصر البشري في الشركة، وتتوقف كفاءة المنشأة ونجاحها في الوصول إلى تحقيق أهدافها على مدى كفاءة وقدرات وخبرات هذا العنصر البشري وحماسته للعمل، لذلك اهتم علماء الإدارة بوضع المبادئ والأسس التي تساعد على الاستفادة القصوى من كل فرد في المنشأة من خلال إدارة الموارد البشرية .

وقد عَرَفَ علماء الإدارة الموارد البشرية بتعريفات متعددة،  نذكر منها ما يلي:

  • هي عملية اختيار واستخدام وتنمية وتعويض الموارد البشرية بالمنشأة.
  • هي استخدام القوى العاملة بالمنشأة ويشتمل ذلك على عمليات التعيين وتقيم الأداء والتنمية والتعويض والمرتبات وتقديم الخدمات الاجتماعية والصحية للعاملين.
  • هي تلك الوظيفة في التنظيم التي تختص بتزويد المنشأة بالموارد البشرية اللازمة ويشمل ذلك تخطيط الاحتياجات من القوى العاملة والبحث عنها وتشغيلها والاستغناء عنها.
  • إدارة الموارد البشرية تشتمل على عمليات أساسية يجب أداؤها وقواعد يجب اتباعها، والمهمة الرئيسية لمدير الموارد البشرية هي مساعدة المديرين في المنشأة وتزويدهم بما يحتاجونه من رأي ومشورة تمكنهم من إدارة مرؤوسيهم بفعالية أكثر.

رؤية ورسالة إدارة الموارد البشرية :

·        وراء كل شركة ناجحة، موارد بشرية ناجحة

·        ووراء كل موارد بشرية ناجحة، إدارة موارد بشرية متميزة

·        والوصول إلى التميز عبر الموازنة بين:

 أهداف الشركة

 أهداف العاملين

تسعى إدارة الموارد البشرية في الشركة لإعداد البنية الأساسية للبناء التنظيمي والمؤسسي بغرض:

  • تحقيق الضبط الإداري والتنظيمي.
  • استقطاب الكفاءات المميزة والمؤهلة للعمل في الشركة.
  • الإستخدام الأمثل للموارد البشرية في الشركة.
  • تقييم الأداء .
  •  رفع مستوى الأداء والإنتاجية عن طريق التدريب والتأهيل المهني.
  • تخطيط المسار الوظيفي للموظفين .
  • تنمية الولاء والانتماء للشركة ورفع مستوى الرضا الوظيفي والعطاء بين الموظفين.
  • تقديم خدمات ذات مستوى عالٍ تؤمن الرعاية المتكاملة للموظفين.

الصفات الاحترافية لإدارة الموارد البشرية

إن إدارة الموارد البشرية في الشركة تدرك وتتفهم أن قيامها بمهامها وواجباتها ومسؤولياتها الملقاة على عاتقها بكفاءة عالية ينعكس سلباً أو إيجاباً على أداء الوحدات التنظيمية الأخرى في الشركة، وأنها كلما كان أداؤها أكثر كفاءة واحترافاً كان لذلك الأثر المباشر في أداء الموظفين في الوحدات التنظيمية الأخرى في الشركة :

‌أ.       الدقة في العمل

1.    الدقة في البيانات المتعلقة بنشاطات وأعمال الموارد البشرية.

2.    الدقة في تطبيق الأنظمة والقوانين المعتمدة.

3.    الدقة في صحة المستندات المتعلقة بنشاط الموارد البشرية.

‌ب.  السرعة في العمل

1.    في تنفيذ الخدمات الخاصة بالموظفين.

2.    في التفاعل مع الأحداث والحالات الطارئة.

‌ج.    التطور المستمر

1.    في تطوير أنظمة الموارد البشرية المطبقة في الشركة.

2.    في تطوير مستوى الخدمات المقدمة للموظفين.

3.    في تطوير سياسات التحفيز للموظفين.

‌د.      الأمانة والسرية

1.    سرية الرواتب والمزايا التي يحصل عليها الموظفون.

2.    سرية المستندات الخاصة بالموظفين.

3.    سرية المستندات الصادرة والواردة.

‌ه.   المرونة

1.    المرونة في تطوير وتنفيذ سياسات وإجراءات الموارد البشرية خاصة عند حدوث التعديلات والتغيرات المختلفة في القوانين الداخلية أو الخارجية.

2.    المرونة في التعامل مع الحالات الخاصة –خاصة الإنسانية منها.

‌و.     البساطة في الإجراءات

1.    الميل العام إلى التسهيل والتيسير قدر المستطاع في الإجراءات مع مراعاة الالتزام باللوائح المعمول بها.

2.    البساطة في تنفيذ المعاملات الخاصة بالموظفين في الشركة

‌ز.     الإيجابية والتفاعل مع الآخرين

1.    مع الطلبات والإحتياجات المختلفة للموظفين في الشركة أياً كانت صفتهم أو مستواهم الإداري.

2.    التفاعل الإيجابي مع المناسبات المختلفة التي تمر بالموظفين في الشركة.

‌ح.    التنسيق والتكامل

1.    العمل بروح الفريق سواء داخل الإدارة أو مع الوحدات التنظيمية الأخرى في الشركة.

2.    التدوير الوظيفي ومعرفة وفهم كل موظف لعمل زملائه حتى يتم تغطيته بكفاءة أثناء الإجازات وضغوط العمل المختلفة.

المهام والواجبات الرئيسية التسعة لإدارة الموارد البشرية :

1.    إعداد البنية الأساسية للعمل المؤسسي المنظم بغرض تحقيق الضبط الإداري والتنظيمي

1.    إعداد الخطة الإستراتيجية للموارد البشرية والتي تشمل: 

2.    رؤية ورسالة الإدارة.

3.    المهام والواجبات الرئيسية للإدارة.

4.    السياسات العامة للموارد البشرية.

5.    الإجراءات العامة للموارد البشرية.

6.    نماذج العمل.

2.    إعداد الهيكل التنظيمي المناسب العام والتفصيلي للشركة وتحديثه باستمرار.

3.    إعداد الوصف الوظيفي لوظائف الشركة وتحديثه باستمرار.

4.    إعداد قاموس الجدارات والقدرات والمهارات للوظائف.

5.    إعداد التصنيف الوظيفي والمسار الوظيفي لوظائف الشركة.

6.    إعداد لائحة تنظيم العمل ولائحة المكافآت والجزاءات.

7.    إعداد دليل الموظف.

8.    تخطيط الإحتياجات من الموارد البشرية وإعداد الموازنة التقديرية الخاصة بها.

2.    إستقطاب الكفاءات العالية والممـيزة للعمل :

1.    دراسة سوق العمل.

2.    تحديد أفضل المصادر المحلية والخارجية للتوظيف.

3.    الإتصال والتواصل الفعال مع المصادر المثلى للموارد البشرية.

4.    إقامة وإدامة علاقات متطورة بين المراكز التعليمية والتدريبية وبين الشركة.

3.    إدارة وتنظيم التحاق الموظفين الجدد :

1.    إجراءات جذب وإستقطاب الموظفين (الإعلان-الإتصال).

2.    تلقي طلبات التوظيف وتبويبها وأرشفتها يدويا وإلكترونيا.

3.    دراسة الطلبات والترشيح المبدئي.

4.    إجراء المقابلات الشخصية.

5.    إجراء الاختبارات المتنوعة المقررة للوظيفة.

6.    التنسيق مع الوحدات التنظيمية ذات العلاقة في عملية التوظيف.

7.    الترشيح النهائي.

8.    التعاقد النهائي.

9.    المتابعة أثناء فترة التجربة.

10.                       تنفيذ الدورة التأهيلية الأساسية للموظفين الجدد.

4.    تصميم وتنفيذ نظـام لمتابعة وتقييم أداء الموظفين:

1.    إعداد نظام تقييم الأداء للموظفين .

2.    تحديد معايير قياس الأداء للموظفين.

3.    تحديد معدلات الأداء للموظفين ومراقبة مدى الالتزام بتحقيقها.

4.    العمل على ربط نتائج التقييم مع الأنظمة الأخرى ذات العلاقة في الشركة (نظام الترقيات-نظام المكافآت وزيادة الرواتب-خطة التدريب … وخلافها.

5.    التأكد من شمول وتوازن عناصر تقييم الأداء بحيث تشمل:

  • مستوى السلوك والإنضباط.
  • مستوى الأداء.
  • الإبداعات والابتكارات الخاصة.
  • الاستعداد للتطور والترقية.

5.    التأهيل والتدريب المستمر:

1.    تحديد الإحتياجات التدريبية لموظفي الشركة سواء الداخلية أو الخارجية.

2.    التخطيط والإشراف على تنفيذ برامج التدريب اللازمة للموظفين ومتابعتها، بغرض تحقيق الأهداف العامة التالية :

·        توجيه ميول الموظفين لتبني ثقافة وقيم وأهداف الشركة.

·        توفير الوقت والجهد في الحصول على المعارف والمهارات والخبرات اللازمة.

·        منح الموظفين المتدربين القدرة على مواكبة الجديد في المجالات التي يعملون بها.

·        منح الموظفين المتدربين القدرة على مواجهة التحديات الحالية والمتجددة التي تواجههم في أعمالهم.

·        تأهيل الموظفين المتدربين الجدد ومساعدتهم على فهم العمل والتأقلم مع متطلبات العمل والمهام المطلوبة منهم.

·        المساهمة في تأهيل الموظفين الحاليين وتعزيز قدراتهم على تأدية مهام عمل جديدة ومن ثم نمو فرصهم للترقي الوظيفي.

·        منح الموظفين المتدربين القدرة على أداء مهام جديدة ومتنوعة في أعمالهم مما يساعد في تنفيذ عملية التدوير الوظيفي وصولا إلى الموظف الشامل .

·        المساهمة في تنمية معارف وثقافة الموظفين المتدربين ومن ثم توجيه ميولهم نحو خدمة الشركة والمجتمع .

3.        تنظيم ورش التدريب التخصصية.

4.        تنظيم زيارات تبادل الخبرات مع الشركات ذات العلاقة.

5.        العمل على توفير مكتبة متخصصة ذات علاقة بأعمال ونشاطات الشركة.

6.        تنظيم المساعدات والإجازات الدراسية.

6.    التحفيز المسـتمر للموظفين :

1.    العمل على كشف وتحديد منظومة الدوافع الخاصة بالأفراد مجتمعين والدوافع الخاصة بكل موظف ودرجة وأولوية كل منها ,والعمل على إعداد وتصميم سياسات تحفيزية عالية الجودة تحقق الإشباع الأمثل لهؤلاء الأفراد, وبالتالي تكسب ولاءهم وانتماءهم للشركة, مما يؤدي للتفعيل الأمثل لطاقاتهم الذهنية والبدنية في العمل والتي تشمل : 

o        الدوافع المادية والاقتصادية والحاجة إلى الإستقرار الإقتصادي والإحساس بالأمان.

o        الدوافع النفسية كالحاجة إلى الاحترام والتقدير والإحساس بالذات وبالأهمية والمشاركة في إنجاز الأعمال .

o        الدوافع الإجتماعية كالإحساس باحترام وتقدير الآخرين والعيش في بيئة اجتماعية تناسب ميوله.

o        الدوافع الوظيفية في ترقي السلم الوظيفي والوصول للمناصب العليا والرفيعة في الشركة.

o        الدوافع الصحية والبدنية كالحاجة إلى العلاج له ولأفراد أسرته.

2.    تنمية حاجة الموظفين للانتساب والانتماء لشركة ذات مكانة مرموقة في المجتمع .

7.      رفع مستوى الرضا الوظيفي بين العاملين :

تعمل إدارة الموارد البشرية باستمرار على رفع وزيادة مستوى الرضا الوظيفي بين الموظفين في الشركة بغرض المساهمة في خلق وتعميق الانتماء في الشركة من خلال التركيز على:

للشركة:

1.    التوافق الوظيفي بين الموظف والعمل الذي يقوم به.

2.    الاستمتاع بالعمل في الشركة.

3.    العلاقة الجيدة مع الرؤساء والموظفين في الشركة.

4.    الولاء والانتماء للشركة وقيمها وثقافتها ومبادئها وأهدافها.

5.    تنمية إحساس الموظف بأهمية الدور الذي يؤديه في الشركة

6.    تقدير الشركة للموظف.

7.    الإنجاز وتحقيق الأهداف.

للموظفين :

1.    ثبات واستقرار التحسن المستمر في مستوى أداء الموظف في العمل في الشركة.

2.    الاستعداد النفسي والعقلي للموظف للتعلم والتطور والترقي وزيادة الكفاءة الإنتاجية.

3.    ارتفاع مستوى الطموح لدى الموظف.

4.    قابلية وتفاعل الموظف مع برامج التدريب والتأهيل التي تقدمها الشركة وظهور ذلك على ارتفاع مستوى أدائه في العمل.

5.    إحساس الموظف بالانتماء للشركة والتمتع بمستوى جيد من الرضا الوظيفي.

6.    العلاقة الجيدة بين الموظف ورؤسائه وزملاؤه في الشركة.

7.    تمتع الموظف بمستوى جيد من الاستقرار النفسي والاقتصادي والاجتماعي نتيجة عمله في الشركة.

8.    إحساس الموظف بتقدير الشركة لعمله وحرصها عليه وعلى بقائه في خدمتها.

8.    إدارة وتنظيم العلاقة بين الموظفين والشركة ( شؤون الموظفين( :

1.    العمل على تطبيق السياسات والإجراءات الخاصة بالموارد البشرية.

2.    تنظيم بيئة العمل (الانضباط العام).

3.    تنظيم الحقوق المالية الدورية للموظفين (الأجور والبدلات والحوافز والمكافآت).

4.    تنظيم عمليات النقل والترقية.

5.    تنظيم الإجازات .

6.    تنظيم الأرشفة اليدوية والإلكترونية للمستندات والوثائق الخاصة بالموظفين والتأكد من إحتوائها على جميع المستندات والوثائق.

7.    تنظيم عملية الجزاءات والإجراءات التأديبية داخل الشركة.

8.     تنظيم الخدمات الإجتماعية والترفيهية والخدمات المتنوعة للموظفين.

9.    إدارة التبادل الوظيفي الداخلي بين الوحدات التنظيمية المختلفة في الشركة.

10.                       تنظيم عملية انتهاء الخدمات في الشركة في الحالات المختلفة.

العناصر الرئيسية لتنمية الموارد البشرية :

تعمل إدارة الموارد البشرية في الشركة باستمرار على تنمية الموارد البشرية من خلال التركيز على:

1.    الإنتاجية: وتعني مقدرة الموارد البشرية على تحفيز الموظفين في الشركة على القيام بنشاطات منتجة ومبدعة وخلاقة.

2.    المساواة والعدالة: وتعني المساواة بين جميع الموظفين في الشركة دون أي تمييز .

3.    الولاء والانتماء: وتعني الإطمئنان للمستقبل الوظيفي في الشركة والولاء لها والرغبة في الاستمرار بالعمل فيها.

4.    المشاركة: وتعني مشاركة الموظفين في القرارات والإجراءات التي تؤثر عليهم .

 

عن الكاتب

Dr: Mohammed.taher.saleh

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

Translate

جميع الحقوق محفوظة

مدونة | الدكتور محمد طاهر صالح